العدد 4884 Friday 24, May 2024
جريدة كويتية يومية سياسية شاملة مستقلة
الحكومة : لا تأجيل لزيادات المواطنين «الخارجية» للمواطنين: التزموا بقوانين الدول المراد زيارتها ومن يفقد جوازه يتقدم إلى «سهل» العالم يحاصر إسرائيل .. سياسياً وقانونياً رئيس الأركان لـ «الحرس الأميري» : حافظوا على جاهزيتكم الجيش السوداني : لا نستهدف المدنيين وملتزمون بقواعد الحرب الأمير تلقى رسالتين خطيتين من رئيس أذربيجان تتعلقان بسبل توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين اليوسف : ضرورة التواصل الدائم بين المحافظات والمواطنين وتفعيل الشراكة المجتمعية وزير الخارجية بحث مع نظيره البوسني هاتفيا تعزيز العلاقات الثنائية رئيس الأركان للحرس الأميري : حافظوا على جاهزيتكم واستمروا في تدريباتكم رفع ستار الكعبة المشرفة استعداداً للحج هطول مزيد من الأمطار الغزيرة في بريطانيا يشكل خطرا على الحياة موسم «موت المتسلقين» .. وفاة متسلق كيني في إيفرست وفقدان مرشده النيبالي «ناسا»: إجراءات جديدة للتعامل مع نفايات الفضاء بطل كأس الأمير يهدد أحلام العميد القادسية بطل كأس الاتحاد للسلة ليفركوزن يفقد هيبته أمام بطل الدوري الأوروبي رئيس الوزراء البريطاني يعلن إجراء انتخابات عامة مبكرة 6 غارات أمريكية وبريطانية على مطار الحديدة الخاضع للحوثيين تايوان تنشر قوات في مناطق حول الجزيرة بعد بدء الصين تدريبات «عقابية» قديروف لبوتين : آلاف المقاتلين مستعدون للقتال من أجل روسيا العمر: الكويت حريصة على تعزيز دور التجارة الإلكترونية مؤشرات البورصة تفشل في استعادة بريقها الأخضر مركز الكويت للتحكيم التجاري يختتم برنامج «إعداد المحكمين» «أمنيات» تبيع شقة في مشروع «ذا لانا ريزيدنسز» بـ139 مليون درهم إماراتي اختيار سعاد عبدالله عضواً في مجلس أمناء أكاديمية الشارقة للفنون الأدائية 4 نجمات لبنانيات في مهرجان «موازين» بالمغرب كاظم الساهر يستعد لجولة غنائية عربية تضم مصر ودبي ولبنان حسين فهمي: المهرجانات تحولت لساحة سياسية .. وفيلم «ترامب» لن يؤثر على وضعه الانتخابي سهر الصايغ: أنا بنت الدراما الشعبية والناس تراني مثلهم

كلمة رئيس التحرير

الكويت بيد «القوي الأمين»

07/1/2024

 
 
د. بركات عوض الهديبان
 
 
لم تكد تمضي أيام قليلة، على الخطاب الذي ألقاه صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد، عقب أدائه اليمين الدستورية، أمام مجلس الأمة، حتى رأينا ما ورد في الخطاب من مضامين بالغة الأهمية، يأخذ طريقه إلى التطبيق العملي، عبر أكثر من مجال.
فسمو الأمير حين قال في خطابه السامي:  «أعاهد الله سبحانه وتعالى، ثم أعاهد الشعب الكويتي الوفي، كممثلين له، أن أكون المواطن المخلص لوطنه، وشعبه الحريص على رعاية مصالح البلاد والعباد، المحافظ على الوحدة الوطنية، الساعي إلى رفعة الوطن وتقدمه وازدهاره، المتمسك بالدين الحنيف والثوابت الوطنية والدستورية الراسخة، حاملا لواء احترام القانون وتطبيقه، والمحارب لكافة صور الفساد وأشكاله».. أصدر بعدها بأيام قليلة، أمرا أميريا تم نشره في جريدة «الكويت اليوم» الرسمية، ويقضي بتعيين الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح، وكيلاً للخصومة عن سموه في كافة إجراءات التقاضي الخاصة بصاحب السمو، وله الحضور عن سموه في تلك الدعاوى أمام جميع المحاكم بمختلف أنواعها ودرجاتها، والحضور أمام المحكمة الدستورية، والطعن بعدم دستورية القوانين والمراسيم بقوانين واللوائح، ويتولى كافة إجراءات التقاضي الخاصة بنا.. وبالجملة مباشرة كافة الإجراءات القانونية اللازمة للدعاوى وتمثيل صاحب السمو في هذا الخصوص، أمام الجهات المختصة».
فهذا الإجراء غير المسبوق هو تأكيد للجميع على معنى المواطنة الذي قصده سمو الأمير، حين عاهد مواطنيه، أن يكون «المواطن المخلص لوطنه وشعبه، الحريص على رعاية مصالح البلاد والعباد». وكذلك التأكيد على المعنى الذي لفت إليه سموه، بأنه سيكون «حاملا لواء احترام القانون وتطبيقه، ومحاربا لكافة صور الفساد وأشكاله». فليس هناك أوضح ولا أقوى من ذلك، في الدلالة على احترام الحاكم قوانين البلاد، وإصراره على ترسيخ قواعد الشفافية والنزاهة، وأن يضرب المثل بنفسه، ويكون أسوة حسنة للجميع، وأنه يتساوى مع سائر مواطنيه أمام القانون، ولا ينتزع لنفسه شيئا بنفوذ أو سلطة. وهذا هو المراد من النص الدستوري، القاضي بأن كل المواطنين أمام القانون سواء.
التجلي الثاني، والذي لا يقل عن سابقه أهمية، في ترجمة مضامين الخطاب السامي، إلى واقع عملي، تمثل في ذلك الاختيار الذي توافقت فيه الرغبة السامية، مع دعوات وتطلعات المواطنين، وذلك بصدور الأمر الأميري بتعيين الشيخ الدكتور محمد صباح السالم، رئيسا لمجلس الوزراء، وتكليفه بترشيح أعضاء الوزارة الجديدة. فقد نزل هذا الخبر بردا وسلاما على قلوب كل أبناء الشعب الكويتي، الذين كانت نفوسهم تهفو إلى أن يروا في هذا المنصب الرفيع، رجلا خبروه جيدا، وعرفوا فيه النزاهة وطهارة الكف، والإخلاص التام لوطنه وقيادته وشعبه، فلبى صاحب السمو تطلعاتهم، باختيار الشيخ د. محمد الصباح رئيسا للحكومة المرتقبة، مسترشدا في ذلك أيضا بالهدي القرآني الكريم، في ترشيح الأمناء الأقوياء وأصحاب الكفاءة والخبرة، للمناصب المهمة، كما في قوله تعالى، حكاية عن نبي الله يوسف ، عليه السلام: «اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم». وقوله سبحانه عن موسى ، عليه السلام: «إن خير من استأجرت القوي الأمين».
هكذا يطمئن الكويتيون، إلى أن سفينتهم تمضي بهدوء وأمان، إلى بر النجاة بإذن الله، مع ربان ماهر، يعرف طريقه جيدا، وهو أيضا «القوي الأمين»، الذي يقرب الأقوياء والأمناء، وأهل الكفاءة والخبرة والنزاهة، ويضع كل إنسان في موضعه، ويجعل الباب مفتوحا أمام الجميع، لخدمة الكويت، والنهوض بها، وصنع مستقبل أفضل لكل أجيالها.